جرائم فظيعة كانت المرأة «سببا» فيهـا

Assabah - 2007-07-15
Lu 721 fois

حالات عديدة ومختلفة.. والمسؤولية الجزائية تنعدم في كثير من الأحيان
تونس ـ الصباح
«وراء كل رجل عظيم امرأة» عبارات تحمل عديد المعاني قالها احد الادباء انطلاقا من تجربته الخاصة مع والدته التي كانت وراء نجاحه الكبير في عالم الادب، وقد دأبنا على قولها كلما شاهدنا نجاح شخص ما
من جنس الذكور طفلا كان او رجلا ناضجا وفي جميع الميادين، ولكن نستدرك لنقول ان هاته الكلمات رغم رسوخها في اذهاننا الا انها لم تتحول الى قاعدة لان الرجل في احيان كثيرة هو ضحية للمرأة بشكل مباشر او غير مباشرة فاذا ما افرط في حبها فقد يتحول الى ضحية واذا ما حصل العكس فهو ضحية ايضا.
وفي هذا التحقيق تطرقنا الى نوعية من الجرائم والتي والحمد لله ليست منتشرة بكثرة وهي جرائم ارتكبت لاجل المرأة وسوف نستعرض بعض النماذج مع التطرق الى راي القانون في هذه المسألة.
تحقيق: مفيدة القيزاني
المرأة في حياة الرجل
المرأة بدرجة اولى هي الام والصديقة والزوجة والاخت والحبيبة وهي احيانا كل ذلك مجتمعة في شخص واحد، هي كائن اطلقت عليه عديد الكنيات مثل «الجنس اللطيف» و«الحمل الوديع» وغيرها من التسميات وما من شك في ان للمرأة دور في حياة الرجل بل لها تأثير عميق عليه انطلاقا من حواء التي كانت وراء خروج آدم من الجنة وصولا الى العصور الجاهلية حيث ورغم وأد البنات الا ان عديد الاشعار قيلت في المرأة وهذا الكائن اريقت لاجله الدماء وقدمت الجثث مهرا له وكان ذلك يعتبر بطولة في تلك العصور وكم من امرأة كانت وراء قيام حرب ويمكن ان نستشهد بحرب طروادة التي اوردتها ملحمة الالياذة وما يمكن التعليق عليه ان المرأة كانت ومازالت محور حياة الرجل ايجابيا او سلبيا.
كم من جريمة وراءها امرأة؟؟؟
يقول «انا تول فرانس» «النساء والساعات لسن معدلات دائما على الوقت الذي نريد» المرأة اذن قد تكون كائنا متقلبا واحيانا متصلبا وقد تدفع المرأة الرجل لأن يقدم حياته وحريته في سبيل ارضائها فهي تستعمل اسلحتها الانثوية الفتاكة لاضعاف الرجل والسيطرة عليه فتنعدم المقاومة لديه ويصبح لعبة بين يديها وهنا نستحضر جريمة شنيعة حصلت ببلادنا منذ حوالي خمسة اعوام دفع ثمنها رجلان.
الاول دفع حياته والثاني حريته
نواصل لنقول ان هذه الجريمة هزت الرأي لان محركها امرأة احبها زوجها واب ابنائها بجنون ولكن حصل الطلاق بينهما فربطت علاقة غير شرعية مع موظف شاب واصبحت تعاشره معاشرة الازواج الى ان تحول الى اسير لحبها وفي يوم اقترحت عليه تخليصها من طليقها لانه مازال يحبها بجنون ويضايقها، فلم يعارض العشيق اقتراح عشيقته وفعلا استدرجت هي طليقها وداخل غرفة نومها كان عشيقها في الموعد فاجهز عليه وحرضته على تقطيع الجثة ثم التخلص منها وكان عقابه الاعدام وقد يكون اعدامه امرا هينا امام عدم رضائها عليه فالمهم عنده ان تبتسم في وجهه و«ترضى عليه»
نساء اطارات وراء جرائم فظيعة
في هذه الحالات المرأة الجاهلة والمتعلمة تظلان في نفس الوادي، وعديدة هي الامثلة التي ارتكبت فيها جرائم لاجل عيون نساء اطارات وأصحاب مراكز مرموقة ودليلنا على ذلك قضية المدرسة التي حرضت عشيقها على قتل طليقها ايضا وفعلا كان اللقاء في منزل المدرسة وحصلت معركة بين العشيق والطليق وانتهت لصالح العشيق حيث اجهز على طليق المدرسة فكان مآله السجن، وآخر الجرائم جريمة موظفة القباضة التي حرضت عشيقها نادل المقهى على ازهاق روح زوجها، ولما حققت معها السلطات الامنية اصرت على انها بريئة وان عشيقها هو الذي رام التخلص من زوجها.
شرف المرأة دافع اساسي للجرائم
شرف المرأة من المسائل التي لها اهمية كبيرة في حياة عائلتها الصغيرة والموسعة وهناك جرائم ارتكبت وارواح ازهقت بسبب كلمة قيلت لتمس من شرف المرأة وآخر جريمة حصلت بمدينة بنزرت الضحية فيها شاب عقد جلسة خمرية مع صديقه واثناءها وقع حديث بينهما حول علاقة كل واحد منهما بالجنس اللطيف وفي الاثناء اخبر المجني عليه نديمه انه كان على علاقة خنائية بقريبته وكانت عشيقته وذلك ما اغضبه كثيرا فالتقط موسى وانهال بها طعنا في جسد نديمه الى ان اسلم الروح.
طاعة الوالدين واجبة
من اغرب الجرائم التي كانت المرأة سببا فيها جريمة حصلت منذ حوالي سنتين بجهة جندوبة وتشير اطوارها الى ان امرأة كانت في علاقة توتر مع زوجها ولتتخلص منه حرضت ابنتها على قتله وفعلا اطاعت الابنة امها واصابت والدها «بشاقور» على رأسه ثم وبعد ان هلك جنت البنت لانها لم تصدق ما حصل.
ان حديثنا عن هذه النوعية من الجرائم لا يجعلنا نأخذ موقفا سلبيا من المرأة ونضعها في موضع اتهام لان مثل هذه الاشياء تحصل في جميع انحاء العالم وهي لا تحدث كل يوم وانما هي شاذة ولا يمكن ان تسيء الى صورة المرأة ككل.. فالجريمة يمكن ان تكون المرأة طرفا فيها كما يمكن ان يكون الرجل ويمكن ان تكون المرأة ضحية فيها كما يمكن ان يكون الرجل ويمكن ان تكون المتسببة فيها كما يمكن ان يكون الرجل.. لكن المرأة كعنصر مؤثر يكون في اغلب الاحيان الدافع للجريمة والسبب فيها.. فتكون هي الشرارة ويكون الرجل الاداة المنفذة.



Juillet 2007
LMMJVSD
01
02 03 04 05 06 07 08
09 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31
<< >>