اعتراف ابنتها بالتبني وجارتها بخنقها لطرد الأرواح الشريــــرة من جسدهـــا

Assabah - 2007-08-09
Lu 401 fois

افادت وسائل الاعلام الفرنسية ان عجوزا تونسية تبلغ من العمر 70 عاما توفيت مؤخرا في ظروف غامضة بمستشفى بمدينة ليون الفرنسية.
وتفيد المعلومات المتوفرة عن القضية ان اطار الطب الشرعي اشتبه في ظروف
الوفاة خاصة ان الهالكة كانت تعاني من حالة اختناق وصعوبة بالتنفس وقد عاينوا اثار عنف على مستوى رقبتها..
وبناء على التقرير الطبي فقد عكف اعوان الشرطة الفرنسية على التحري في القضية واستطاعوا حل اللغز وفك ملابسات القضية وتبين ان «الشعوذة» كانت اليد الخفية وراء القضية وان طرد الارواح الشريرة قاد العجوز التونسية الى الهلاك.
وقد تم ايقاف المرأتين احداهما ابنة الضحية بالتبني بعد اعترافاهما بالتسبب في هلاك الضحية بخنقها بوشاح وكيس بلاستيكي وعلى ما يبدو وحسب ما ذكرته الصحف الفرنسية فان الموقوفتين اعترفتا بأن العجوز كانت تعاني من مشاكل نفسية دفعتهما للتفكير في تخليصها من هذا المرض اذ اعتقدتا ان ارواحا شريرة «تسكن جسد» المريضة وهي السبب فيما الت اليه حالتها النفسية والعصبية وفعلا اجتمعتا في منزلها وهيئتا لفة لطرد «الارواح الشريرة من جسدها».
وعلى ما يبدو وحسب نفس المصدر فان طرفا ثالثا في القضية لا يزال محل شبهة وتحقيق وهو صديق ابنة الضحية الذي تعرفت عليه هذه الاخيرة في احدى المصحات للمعالجة النفسية وقد يكون هو من ساعدها صحبة رفيقتها التونسية ايضا على خنق الضحية ظنا منهم ان عملية الخنق قد تطرد الارواح الشريرة.. فأصيبت العجوز بغيبوبة تامة وتم نقلها على الفور الى المستشفى وهناك لفظت انفاسها الاخيرة لتوجه لابنتها وجارتها تهمة التسبب في الموت..وقد اعترفت الموقوفتان بأن السبب فيما اقدمتا عليه كان طرد الارواح.. وتخليصها من الشيطان.. لان حالتها ساءت في المدة الاخيرة.
وذكرت وسائل الاعلام ان جثمان العجوز شيثع الى مسقط رأسها ودفن باحدى ولايات البلاد التونسية.. ومن المتوقع ان يقع استخراج الجثة من جديد لتشريحها لتوضيح بعض النقاط الغامضة في القضية التي قد تتحول الى جريمة.
نعيمة عويشاوي



Aôut 2007
LMMJVSD
01 02 03 04 05
06 07 08 09 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31
<< >>